ويرجع ذلك أساسا إلى كمية صبغة الميلانين البني (و هى الصبغة التي تعطي الجلد البشري لونه) مختلطة مع الأزرق (من انخفاض الهيموجلوبين بالدم) والأحمر (من oxyhaemoglobin) والأصفر (من الكاروتينات في النظام الغذائي) . يتم تحديد كمية الميلانين تبعاً للون البشرة (الأبيض والبني أو الأسمر)وكذلك الصورة الضوئية الجلد، و ذلك نتيجة التعرض للأشعة فوق البنفسجية .

زيادة في مادة الميلانين (فرط التصبغ) يمكن أن يكون راجعا إلى زيادة عدد الخلايا الصبغية أو من زيادة إنتاج الميلانين.

فرط التصبغ:

زيادة إنتاج الميلانين، والمعروف أيضا باسم فرط التصبغ، يمكن أن يكون عدد قليل من الظواهر المختلفة:

الكلف الذى يسبب اسمرار الجلد.

ينتج كلف الجلد عن تغير الألوان التي تسببها الهرمونات. هذه التغيرات الهرمونية وعادة ما تكون نتيجة الحمل، حبوب منع الحمل أو العلاج ببدائل الاستروجين.

النمش هي علامات البني صغيرة مسطحة الناشئة على الوجه وغيرها من المناطق المعرضة للشمس. وغالبا ما ينظر إليها في الناس ذوي البشرة المتعادلة، خصوصا ذوي الشعر الأحمر، ولكنها سمة الوراثية التي تؤثر في بعض الأحيان على أنواع البشرة الداكنة أيضا.

نمشة الشمسية، والمعروف أيضا باسم "بقع الكبد" أو "النمش خرف" يشير إلى بقع داكنة على الجلد الناجم عن الشيخوخة والشمس. هذه البقع هي شائعة جدا في البالغين الذين لديهم تاريخ طويل من التعرض لأشعة الشمس دون وقاية. بالنسبة للبشرة الأخف والمتوسطة لوناً، فإن ال lentigenes الشمسية تظهر فى صورة لبقع صغيرة / متوسطة بنية الحجم من النمش التي يمكن أن تنمو وتتراكم مع مرور الوقت على مناطق الجسم التي تتعرض لأشعة الشمس أكثر دون وقاية، مثل ظهر اليدين والذراعين والصدر والوجه.

وبصرف النظر عن التعرض لأشعة الشمس والهرمونات، ويمكن أن يكون سبب فرط التصبغ بسبب تلف الجلد، مثل بقايا من الشوائب، والجروح أو الطفح الجلدي. هذا ينطبق بشكل خاص لذوي البشرة الداكنة . السبب الأكثر شيوعا لظهور المناطق الداكنة بالجلد، والبقع البنية أو التلون بصفة عامة هو التعرض للشمس دون وقاية.

Arabic
English Arabic